منتديات الجناح منتديات الجناح
شبكة افنان للفنون الرقمية

الموقع الرسمي للشيخ عبدالرحمن السعدي .. رحمه اللهضع اعلانك هنا بالجناحابتكار هوست لإستضافة المواقع
فن المناسبات للاحتفالاتركن العربية لمواد الكهرباء والسباكةورشة الخليف لصيانة السيارات وقطع الغيار

العودة   منتديات الجناح > الأجنحة العامة > جناح المواضيع العامة

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 13-05-2010, 01:38 PM
طالبة المنارة
عضو جديد
طالبة المنارة غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 14075
 تاريخ التسجيل : Mar 2010
 فترة الأقامة : 3062 يوم
 أخر زيارة : 24-05-2010 (11:20 AM)
 المشاركات : 1 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ترك الصلاة عمدن



السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
الواحد لو ترك الصلاة للاسف فترة معينة يعني مثلا 5 اشهر او 6 اشهر ثم عاد يصلي . ما حكم الفترة التي لم يصلي فيها هل يقضيها ام ماذا
و جزاكم الله خيرا

الجواب :
الحمد لله. الصحيح من قولي العلماء أن تارك الصلاة بالكلية عامدا ولو كان مقرا بها كافر كفرا أكبر ينقله عن دين الإسلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة ) رواه مسلم ، وفي السنن ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر ) وقال عبد الله بن شقيق قال:" كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة ". وعلى هذا إذا ترك الإنسان جميع الصلوات فترة من الزمن ثم تاب و واظب على الصلاة لا يلزمه قضاء ما تركه من الفرائض والعبادات وقت ردته لأنه غير مطالب بها وقت ردته ، ولأنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه أنهم أمروا المرتد بقضاء شيء مما تركه ، و لأن في إلزامه بذلك حرج ومشقة لا سيما مع طول المدة ، ولأن الإسلام والتوبة تجب ما قبلها ، فلا يلزمه قضاء ما تركه وعليه الإكثار من الإستغفار والأعمال الصالحة والنوافل. أما إذا ترك بعض الصلوات فقد ارتكب جرما عظيما ولم يكفر بذلك ويلزمه قضاء هذه الصلوات التي تركها لأنها فرائض متعلقة بذمته لا تسقط عنه ولا تبرأ ذمته إلا بفعلها مع التوبة الصادقة والندم على ما فات والعزم على عدم التفريط فيها في المستقبل. وقد أمر الإنسان بالقضاء في حال العذر فلئن يؤمر بذلك في عدم العذر من باب أولى قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك ) متفق عليه. والأصل في الشرع قضاء الواجبات والحقوق وعدم سقوطها في حال من الأحوال ما دام التكليف باقيا. ويقضي التارك عدد الصلوات التي تيقن تركها أو غلب على ظنه فإن جهلها أو اشتبه عليه تحرى وفعل ما تطمئن إليه نفسه فإن احتاط فحسن.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.




رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 5
النجم, ابن حثلين, بندر, سمية أاحمد, طالبة المنارة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 PM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
[ المشاركات في هذا المنتدى لاتعبر إلا عن رأي كاتبها فقط ]

Security team