منتديات الجناح منتديات الجناح
شبكة افنان للفنون الرقمية

الموقع الرسمي للشيخ عبدالرحمن السعدي .. رحمه اللهضع اعلانك هنا بالجناحابتكار هوست لإستضافة المواقع
فن المناسبات للاحتفالاتركن العربية لمواد الكهرباء والسباكةورشة الخليف لصيانة السيارات وقطع الغيار

العودة   منتديات الجناح > الأجنحة العامة > جناح المواضيع العامة > جناح الثقافة الاسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 20-08-2010, 11:43 PM
نجــــــ بنت ـــــد
عضو جديد
نجــــــ بنت ـــــد غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 14113
 تاريخ التسجيل : Aug 2010
 فترة الأقامة : 2560 يوم
 أخر زيارة : 26-09-2010 (01:24 AM)
 المشاركات : 10 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي والعربة تمضي..غازي القصيبي



غازي والنجمُ البعيد

نجيب الزامل

* عندما تكونُ أنتَ المهيمنُ بمبادئِك، بقلبـِك، بروحِك، بعقلك وبضميرك تكون سيّداً في ذاتك لذاتك، وتشملك هذه الهالاتُ الإبهارية التي يراها من يقفُ ضدّك فتـُربـِكُ بصرَهُ، ويراها من يقف معك فتضيء له الدربَ والطريق. عندما تكون أنتَ المهيمنُ بذاتِك ولذاتِك لا يتغير جلدُكَ بوظيفتِك، ولا تتمسَّحُ لمتطلباتِ منصبك، ويبقى الجلدُ الأديمُ أقوى من جلد الكرسيِّ الوثير، تكون سيّدَ وظائِفك، وآمِرَ مناصبك.. فيحبك من في الخارج، ويتضايق منك وفيك المنصبُ والكرسيُ ذاتهما.. عندما تكون أنتَ أكبرُ مما تُعـْطـَى، مهما أُعْطِيتَ، فأنت سيـِّدٌ لا تُقاد. عندما تكون غازياً مغواراً بلا أن تجرحَ نملةً، دون أن تسلبَ قطرةَ دمٍ واحدةٍ، وتـُدَكُّ الأرضُ من تحتِك من هول معاركِك.. تكون غازي القصيبي!

***

* ''.. مُعلـِّمي، ربّما لم تعد ترى الآن كيف غيرت َ الأشياءَ، ولكني أنا أرى. إن العجلاتِ الآن تدور تلك التي لم تدُرْ من قبل.. والريحُ تئِنُّ كما لم تئِنُّ من قبل. وتقاطر الناسُ لمحفلِكَ الأخير من كل درْبٍ ومن كل مكانٍ وكل رغبةٍ، منوَّمين بسِحْر شخصيتِك في المماتِ كما في الحياة. كل هذه القوة تجمعَّتْ بسبب فورةِ أحلامِك، واعتدادك بذاتك، وانتباهك لهديرِ عقلك، ولعصاك السحرية التي دارت في كل زاويةٍ وجادّةٍ ومَحْفلٍ ورؤىً وزمانٍ تنشر الهالاتِ حولك.. لو كنتَ ترى يا مُعَلمي، لو كنتَ ترى.. ولكنـّي أرى.. رغمَ الدموع سأرى، فأنت الذي علـّمتني أنه يجب أن أرى قبل أن أبصر.. علـّمتـَني أن آخذ روحَكَ مشتعلةً وأكملُ الرحلةَ لدَحْرِ الظلام. نـَمْ هانئاً.. فقد آنَ أن تنام..''، ثم وضع المريدُ الطاوي ما كتبه على شاهدِ معلمه، ومضى للرحلة.

***

* قرأت العبارة السابقة في مذكرات مريدٍ من المذهب الطاوي الصيني، وتقوم على احترام وإجلال المعلمين، رسالةٌ كتبها أمام قبر معلـِّمِه الراحل، أمام كهنةٍ يحرقون أوراقَ السَّرْو لتتحدَ مع روح المعلم في المعارج العليا.. وأنا أترجم الكلماتِ لم أرجع للفحص، وكأني أكتبُها من قلبي في قلبي. وفجأة.. رنّ الهاتفُ وأنا بعيد .. كان الصوتُ حزيناً: ''الدكتور غازي إلى رحمة الله''.

***

* نعم يا معلمي أدرتَ عجلاتٍ صدئتْ لأنها لم تدُرْ. قـُدْتَ عربتـَكَ وحيداً، يتبعك الناسُ أيّاماً يهللون ويرمون على الدرب الزهورَ، وينثرون العطورَ. وقُدتَ عربتـَك وحيداً وأنت في المناصبِ الكبار تعاندُ وتجادلُ وتبث رأياً منافحاً لا تقبل غير ما ''ترى''، فأحبك من بالخارج، وضاق بحزمِك من في الداخل. قُدتَ عربتـَك وحيداً وأنت في محطةِ ''العمل'' الأخيرة فرُميتَ بالحجارة أكثر مما رُشِقْتَ بالزهور، وحتى الزهورُ كانت يابسةً شحيحةً وضنينة.. ولكنك دوما تقودُ هذه العربة وحيدا لا تلتفت للوراء، لا للمديح ولا للعواء.. كان في عربتِك كفايتُك، فأنت بزحمةٍ بذاتك، كنتَ بالعربة مثل ساحرِ القبعة، مرة تخرج ديوانا، ومرة تخرج قراراً، ومرة تخرج روايةً، ومرة تخرج سيرة، ومرة تخرج مسرحية لك بالكامل أنتَ المؤلفُ والمنتجُ والمخرجُ، والبطلُ الوحيد.. ثم هذه القصاصات التي لا تنتهي التي تـُصرّ أن تكتبها بخط قلمِك حتى كدتُ أصدقُ أن سكانَ الجزيرة وصلت لكل منهم قصاصة من القصاصات. عرَبَتـُكَ كانت سيركا عقلياً فخما مبهرجاً متنوعا مجبولا على التصميم والعناد والقوة وعبقرية التفرد وحلاوة لا تقاوم في الروح، وجبروتاً لا يقاوم كأعاصير الجزر في المبدأ.. المبدأ الذي هو من صنعك وإيحائك. عربتـُك لم تترك طريقا لم تسلكه، عربتـُك لم تترك نفـْسا في البلاد لم تجُل بها، أمّا تتهافتُ كريشةٍ تراقص النسائمَ، أو تهبّ كزوبعةٍ شوك تمر ثم تترك الأثرَ.. كنت في عربتك وحيداً، وكلنا كنا نتزاحم حولك، كلنا يريدُ شيئاً من غازي، يريد منه كلمة، حرفاً، أو قطعة لحم.. أو قطرة دم.. وكلٌ أخذ مبتغاه!

***

* والعربة تمضي.. ولكن دواليب العربة ستستمر تجري في ردهاتِ التاريخ بكل ما حمِلـَت وحيدةً.. حتى من قائدها!



 توقيع : نجــــــ بنت ـــــد

____________________________________
::Bent Najd ::

اللهم لاتدع لنا ذنبـــا الا غفرته ..

رد مع اقتباس
قديم 30-11-2010, 04:18 PM   #2
بندر
مؤسس


الصورة الرمزية بندر
بندر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  May 2002
 أخر زيارة : 03-11-2013 (07:29 PM)
 المشاركات : 9,383 [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: والعربة تمضي..غازي القصيبي



الله يرحم غازي ويسكنه فسيح جنانه والمسلمين اجمعين

وغازي له بصمة خاصة ومميزة في تاريخ المملكة العربية السعودية ..نعم غازي بنى للتاريخ وهو أصبح من التاريخ وهذه حالة الدنيا ..


تحيتي


 
 توقيع : بندر

The best for the best


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض تفاصيل اكثر الاعضاء الذين شاهدو الموضوع : 4
أبومارية, بندر, سمية أاحمد, نجــــــ بنت ـــــد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:35 AM


Powered by vBulletin®
اعلن Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
[ المشاركات في هذا المنتدى لاتعبر إلا عن رأي كاتبها فقط ]

Security team